وزارة السياحة : تطور مميز وملحوظ شهدته حركة القدوم إلى سورية خلال شهر أيلول من العام الجاري 2018 بنسبة زيادة 49% عن نفس الفترة من عام 2017  |  وزارة السياحة : دراسة لتوظيف خان العروس الذي يعود قدمه إلى 1200 عام ميلادي لاقامة استراحة طرقية وسوق تراثي لحرفيي منطقة القلمون بالتنسيق مع دائرة الآثار  |  وزارة السياحة: إعداد منظومة برامج مشاريع سياحية وخدمية وثقافية متنوعة ومتكاملة غير مسبوقة تكفل التطوير البنيوي المنشود لجزيرة أرواد بالتنسيق مع الجهات المعنية .  |  وزارة السياحة تستدرج عروض لاستثمار ٣ مواقع شملت اللاذقية مجمع فينوس السياحي (فندق القرداحة والمنطقة المحيطة به)، الفندق السياحي ( المبنى الاستثماري بالمنطقة الحرة المرفئية)، مطعم قلعة المحبة بالسويداء.. للمزيد مراجعة مركز خدمة المستثمرين بالوزارة  |  وزارة السياحة : ارباح فندق ومنتجع لاميرا اللاذقية ... لأول مرة تقارب الـ 150 مليون ليرة خلال شهر آب 2018  |  وزارة السياحة : أرباح فندق الداماروز بدمشق تتجاوز الـ 200 مليون ليرة سورية عن شهر آب ٢٠١٨ .. ورفد الخزينة العامة بمبلغ 250 مليون ليرة سورية كدفعة من حصة الوزارة بأرباح الفندق  |  وزارة السياحة ترفد الخزينة العامة بمبلغ 300 مليون ليرة سورية دفعة من حصتها بأرباح فندق شيراتون دمشق  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : كل المنشآت ملزمة بالاعلان عن اسعارها وبسياسة تسعير واضحة بالتنسيق مع مديريات السياحة ومع إدارة الجودة في الوزارة بالنسبة للفنادق الدولية  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

وزارة السياحة حاضرة في المعرض المتوسطي للسياحة الأثرية في مقاطعة ساليرنو بإيطاليا

ارتفع العلم السوري مجددا هذا العام في ايطاليا من خلال مشاركة وزارة السياحة في المعرض المتوسطي للسياحة الأثرية الذي أقيم خلال الفترة 26-29 تشرين الأول في مقاطعة ساليرنو بايطاليا.
وبين السيد محمد صالح المدير السابق لسياحة تدمر ممثل وزارة السياحة في كلمته خلال افتتاح المعرض حجم الدمار الذي خلفته المجموعات الإرهابية على المواقع الأثرية والتاريخية، مؤكدا ان الهوية الحضارية والثقافية لن يمحوها غياب معلم أثري.
كما شارك صالح في عدة ندوات أقيمت ضمن المعرض تناولت حوار الحضارات وتأثيره على الهوية التاريخية - السياحة المستدامة وسبل المحافظة عليها - إعادة تموضع سياحة المناطق الأثرية بعد الأزمات.
حضر أعمال المعرض ايضا مدير منظمة السياحة العالمية د. طالب الرفاعي والمنسق العام لمنظمة اليونسكو د. منير بوشناقي وبعض وزراء الثقافة والسياحة.
وتم في المعرض منح الجائزة الدولية للمعرض والتي أطلق عليها جائزة خالد الأسعد لعالم الآثار Peter Pfalzner وبحضور أولاد الشهيد خالد كل من وليد وعمر وفيروز الاسعد.
الجدير ذكره ان وزارة السياحة شاركت بالمعرض بشكل سنوي من العام 2002 حتى عام 2010 وتوقفت المشاركة أثناء الحرب على سورية. وعادت الوزارة وشاركت العام الماضي بهذا المعرض.
وقد سبق وكانت سورية دولة ضيف الشرف بالمعرض عام 2003 كما منحت إدارة المعرض الجائزة الدولية للآثار للسيدة أسماء الأسد عام 2005 لدعمها عمل بعثات التنقيب الأثرية في سورية.