وزارة السياحة: 40% نسبة زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017 حيث بلغ عددهم عام 2018 نحو 1،8 مليون قادم.. وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب و 28% للأجانب  |  بلغ عدد زوار السياحة الدينية إلى سورية خلال عام 2018 /160/ ألف زائر قضوا خلالها قرابة /890/ ألف ليلة سياحية.  |  وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني يستقبل الأخوة المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع الساعة 12 في مبنى وزارة السياحة للاستماع لمطالبهم ومعالجة المواضيع التي تتعلق بالقطاع السياحي والتسهيلات المقدمة  |  أكثر من 4800 طلب لمسابقة وزارة السياحة وأسماء المقبولين فيها ستعلن بعد 15 تشرين الثاني تمهيداً لتحديد مواعيد الفحوصات الكتابية والمقابلة لاحقاً .. وزارة السياحة تتمنى التوفيق لكل المتقدمين.  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

حضور مميز للاعلام والترويج السياحي ... ضمن فعاليات معرض ميديا تكس 2017 للإعلام والإعلان

انطلقت فعاليات معرض ميديا تكس 2017 للإعلام والإعلان بمشاركة وزارة السياحة وتنظيم المؤسسة العربية للإعلان وشركة مسارات لتنظيم المعارض والمؤتمرات وذلك في صالة الجلاء الرياضية بدمشق, يهدف المعرض الذي يستمر لغاية الـ 14 من الشهر الجاري إلى الترويج وعرض التطورات الحديثة في مجال الإعلام والإعلان حيث يشكل المعرض منصة لتطوير السوق الإعلانية والإعلامية.
شاركت وزارة السياحة في هذا المعرض من خلال عرض الفواصل الترويجية التي تروي قصص جمال سوريا وحضارتها وبوسترات وبروشرات ترويجية لأهم مقومات السياحة في سورية إلى جانب شرح للرؤى والخطط الإعلامية الخاصة في المرحلة القادمة و سياسات الترويج الداخلي والخارجي.
أكد وزير الإعلام المهندس محمد رامز الترجمان أن تطوير الإعلام هو مسؤولية الجميع ومسؤولية كل إنسان شريف ووطني وكل مؤسسة اقتصادية وإنتاجية مشاركة في بناء سورية، مشيرا إلى أن هذا المعرض يحمل رسالة حضارية بأن سورية بالرغم من كل هذه السنوات السبع القاسية التي مرت عليها بكل هذا العدوان وهذا الاستهداف البغيض هي قادرة على النهوض والبناء وتبقى دوما هي قبضة الحياة وأن الإعلام والإعلان هو عبارة عن صناعة تشاركية مضيفا أننا أمام تحد صعب ومسؤوليات جسام في المستقبل قبل عملية إعادة الإعمار وهي أكثر صعوبة وتحدي من المواجهة التي نخوضها حاليا فنحن على أبواب النصر ومتوجهين لإعادة الإعمار ولكن الإعمار البشري وليس الإعمار المادي فالتنمية البشرية والاجتماعية هي الأكثر أهمية الأهم و لابد من تضافر كل الجهود ليكون سنة 2018 هي سنة الإعلام والإعلان.
يضم المعرض نحو 70 وسيلة من الشركات والمؤسسات العاملة في مجال الإعلام والإعلان والغرافيك والتصميم والطباعة بالإضافة لعدد من الشركات المختصة في تجهيزات هذا المجال من لبنان والعراق وروسيا وإيران ويستمر لغاية 14 الجاري.