وزارة السياحة: 40% نسبة زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017 حيث بلغ عددهم عام 2018 نحو 1،8 مليون قادم.. وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب و 28% للأجانب  |  بلغ عدد زوار السياحة الدينية إلى سورية خلال عام 2018 /160/ ألف زائر قضوا خلالها قرابة /890/ ألف ليلة سياحية.  |  وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني يستقبل الأخوة المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع الساعة 12 في مبنى وزارة السياحة للاستماع لمطالبهم ومعالجة المواضيع التي تتعلق بالقطاع السياحي والتسهيلات المقدمة  |  أكثر من 4800 طلب لمسابقة وزارة السياحة وأسماء المقبولين فيها ستعلن بعد 15 تشرين الثاني تمهيداً لتحديد مواعيد الفحوصات الكتابية والمقابلة لاحقاً .. وزارة السياحة تتمنى التوفيق لكل المتقدمين.  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

وزير السياحة يكرم المتفوقين من المعاهد والمدارس ومراكز التدريب السياحي والفندقي وأبناء العاملين بالوزارة

كرم المهندس بشر يازجي وزير السياحة للسنة الخامسة على التوالي 50 متفوقاً من أبناء العاملين بالوزارة في شهادات التعليم الأساسي والثانوية العامة وخريجي الجامعات الحكومية والأوائل في المدارس والمعاهد ومراكز التدريب السياحي والفندقي والعاملين الذين أتموا دراستهم الجامعية والثانوية العامة. وذلك بحضور معاون وزير السياحة المهندس محمد رامي مرتيني ورئيس مكتب نقابة عمال الخدمات السياحية السيد جمال مؤذن ونائب رئيس مجلس إدارة الصندوق التعاوني بالوزارة المهندسة فريال شيخ الزور ورئيس اللجنة النقابية بالوزارة المهندس ياسر نداف والمدراء والعاملين بوزارة السياحة.
وأثنى السيد الوزير على هذا التفوق والإبداع من قبل أبناءنا الطلبة الذي يأتي في ظروف استثنائية بالرغم من الحرب الممنهجة التي تتعرض لها سورية بكافة قطاعاتها لاسيما القطاع التعليمي ليشكل تفوقاً استثنائياً متميزاً للشباب السوري المتعلم والقادر على مواجهة التحديات الكبيرة في الفترة القادمة والقيام بمسؤولياته في إعادة إعمار وبناء وطنه من جديد كل بحسب اختصاصه ابتداءً من التعليم الأساسي وانتهاء بالاختصاصات الجامعية.
وأشار السيد الوزير إلى أننا اليوم أمام مرحلة مفصلية علينا أن نكون مستعدين لمواجهة كافة التحديات بالشكل الأمثل خاصة في القطاع السياحي من خلال إعداد الكوادر البشرية السورية الكفوءة المؤهلة والمدربة بمستوى عال ومميز لتقديم كافة الخدمات السياحية وإدارة كل المنشآت بمواصفات عالمية توازي وتتفوق على الكوادر الموجودة في العالم وذلك انطلاقاً من إيماننا بالقائمين على عملية التعليم السياحي والفندقي والتشريعات اللازمة من جانب واستمرارية التفوق من جانب آخر.
7-3-2018