وزارة السياحة : ارباح فندق ومنتجع لاميرا اللاذقية ... لأول مرة تقارب الـ 150 مليون ليرة خلال شهر آب 2018  |  وزارة السياحة : انجاز المرحلة الأولى من تخطيط المنتزه السياحي الوطني في محيط بحيرة زرزر في ريف دمشق بمكونات سياحية، ترفيهية، بيئية، رياضية  |  وزارة السياحة : أرباح فندق الداماروز بدمشق تتجاوز الـ 200 مليون ليرة سورية عن شهر آب ٢٠١٨ .. ورفد الخزينة العامة بمبلغ 250 مليون ليرة سورية كدفعة من حصة الوزارة بأرباح الفندق  |  وزارة السياحة ترفد الخزينة العامة بمبلغ 300 مليون ليرة سورية دفعة من حصتها بأرباح فندق شيراتون دمشق  |  وزارة السياحة : تشكيل لجنة من الخبراء لتقييم واقع منتجع المياه المعدنية في جباب بمحافظة درعا بهدف إعداد مخطط تطوير نوعي لاستثماره في مجال السياحة العلاجية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : كل المنشآت ملزمة بالاعلان عن اسعارها وبسياسة تسعير واضحة بالتنسيق مع مديريات السياحة ومع إدارة الجودة في الوزارة بالنسبة للفنادق الدولية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : على كافة المنشآت اعتماد برامج تسويقية واضحة وفعاليات مميزة لجذب المواطن ووزارة السياحة ستقدم كل التسهيلات لذلك  |  وزارة السياحة تعلن عن مسابقة تشمل خريجي كلية السياحة و50% منها لأسر الشهداء  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

المسجد العمري

يعد من أقدم المساجد الإسلامية الأولى والمحفوظة حتى عصرنا الحاضر ويقع وسط البلدة القديمةيعود تاريخ بنائه إلى الخليفة عمر بن الخطاب الذي يحمل الجامع اسمه ويبدو عليه طابع العمارة قبل الإسلام نظراً لقدمه حيث أمر ببنائه على أنقاض معبد وثني على طراز المساجد التي بنيت في عهد الخلفاء الراشدين ومن هذه المساجد ( مسجد الرسول في المدينة ومسجد عمر بن العاص في الفسطاط )وذلك عندما زار المدينة سنة 14هـ, وأشرف على بداية بنائه جمع من الصحابة منهم: أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل رضي الله عنهماكما يطلق على مئذنته اسم العروس وذلك لارتفاعها وجمال شكلها والتي أنشئت عام 102ه/720م,وقد حافظ المسجد على شكله القديم حتى دخلت عليه عمليات الترميم الحديثة وغيَّرت بعضًا من معالمه القديمة, إلا أن هذه الترميمات والتعديلات لم تطل منارته وواجهته القبلية

الوصف المعماري

المسجد بمخططه الحديث عبارةً عن نسخة مصغرة عن الجامع الأموي بدمشق من حيث احتوائه على أروقة بديعة, وحرم واسع للصلاة, وصحن خارجي مكشوف, ومئذنة شامخة.والداخل إلى المسجد من بوابته الشمالية الرئيسية تظهر أمامه أربعة أروقة تحيط بصحن المسجد, والرواق الجنوبي هو أكبرها, حيث يعتبر إيوان الصلاة والحرم والمحراب امتداده شرقًا وغربًا.أما سقف المسجد فيشبه جميع الأبنية القديمة في دَرْعَا، إذ يرتكز على القناطر الحجرية تليها بشكل معاكس حوامل بارزة من كل جهة, وتليها عوارض أكثر بروزًا للربط بين الحوامل وتغطية الفراغات, ويعلو العوارض طبقة من القطع الحجرية الصغيرة المنحوتة والمخلوطة بالكلس, ثم طبقة سميكة من الترابوللمسجد ثلاثة أبواب رئيسية يفتح أكبرها وهو الباب الشمالي على الأروقة الداخلية للمسجد, أما البابان الغربي والشرقي فيفتحان على الفضاء الخارجي.

T-55-C.png
T-55-B.png
T-55-A.png