وزارة السياحة : ارباح فندق ومنتجع لاميرا اللاذقية ... لأول مرة تقارب الـ 150 مليون ليرة خلال شهر آب 2018  |  وزارة السياحة : انجاز المرحلة الأولى من تخطيط المنتزه السياحي الوطني في محيط بحيرة زرزر في ريف دمشق بمكونات سياحية، ترفيهية، بيئية، رياضية  |  وزارة السياحة : أرباح فندق الداماروز بدمشق تتجاوز الـ 200 مليون ليرة سورية عن شهر آب ٢٠١٨ .. ورفد الخزينة العامة بمبلغ 250 مليون ليرة سورية كدفعة من حصة الوزارة بأرباح الفندق  |  وزارة السياحة ترفد الخزينة العامة بمبلغ 300 مليون ليرة سورية دفعة من حصتها بأرباح فندق شيراتون دمشق  |  وزارة السياحة : تشكيل لجنة من الخبراء لتقييم واقع منتجع المياه المعدنية في جباب بمحافظة درعا بهدف إعداد مخطط تطوير نوعي لاستثماره في مجال السياحة العلاجية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : كل المنشآت ملزمة بالاعلان عن اسعارها وبسياسة تسعير واضحة بالتنسيق مع مديريات السياحة ومع إدارة الجودة في الوزارة بالنسبة للفنادق الدولية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : على كافة المنشآت اعتماد برامج تسويقية واضحة وفعاليات مميزة لجذب المواطن ووزارة السياحة ستقدم كل التسهيلات لذلك  |  وزارة السياحة تعلن عن مسابقة تشمل خريجي كلية السياحة و50% منها لأسر الشهداء  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

مقام النبي هوري

يوجد موقع نبي هوري في أقصى الزاوية الشمالية الشرقية من منطقة عفرين . وهو لايبعد عن الحدود الدولية مع تركيا سوى /2/ كم. وتبلغ المسافة بينه وبين مدينة عفرين نحو / 45 / كم، وعلى بعد / 10 / كم من بلدة بلبل. يتوضع موقع النبي هوري على بعد 70كم إلى الشمال الغربي من مدينة حلب، على ضفاف نهر الصابون في موقع جغرافي محصن طبيعياً، ومؤلف من هضبتين ومن ثم تليه منطقة سهلية تمتد نحو الوادي والنهر, وعلى الهضبة الأقل ارتفاعاً شيدت المدينة وهي تقسم الى قسمين: المدينة المنخفضة، والمدينة المرتفعة التي تضم القلعة، ويحيط بالمدينة بالكامل سور يعود للعصر البيزنطي، وهو مبني فوق الأساسات الهلنستية، وتخترق السور أربع بوابات من الجهات الأربعة، ويتكون الجهاز الدفاعي من أسوار وأبراج وحصن إسلامي يتوضع في الجزء المرتفع من المدينة- المدفن الذي يتوضّع في الجهة الجنوبية من الموقع، ويعرف حالياً من قبل أهالي المنطقة بضريح النبي هوري، وهي التسمية الحالية للموقع، وتاريخ المدفن يعود إلى القرن الثاني أو بداية القرن الثالث الميلادي، ويعود إلى قائد روماني ثم إلى أحد رجال الدين المسيحيين، ففي العهد البيزنطي تحولت هذه المدينة إلى مدينة مسيحية بيزنطية ضمت عشر كنائس وأسقفية

الوصف المعماري


T-73-D.png
T-73-C.png
T-73-B.png
T-73-A.png