وزير السياحة يصدر القرار (1439) لإحداث مركز سياحي في أرواد كونها من أهم مناطق الجذب السياحي في الساحل السوري  |  وزارة السياحة: البدء بالتحضيرات لإقامة أسبوع سياحي سوري في العراق  |  وزارة السياحة : 107 ضبوط و 32 إغلاق بحق المنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي المخالفة خلال الشهر الأول من عام 2018  |  استثمار : وزارة السياحة تطرح موقع فندق برج السلام في اللاذقية للاستثمار السياحي كفندق من سوية ثلاث نجوم  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : بدء استعدادات وزارة السياحة لاقامة مهرجان أرواد 2018 وإعادة الألوان لجزيرة أرواد وإضاءتها وابراز مواطن الجمال فيها بالتعاون مع محافظة طرطوس والمؤسسات الشبابية والمجتمع المحلي وابناء جزيرة ارواد  |  وزارة السياحة تطرح موقع فندق ومنتزهات الصويري بحمص للاستثمار السياحي كفندق إقامة ذو طابع ريفي من سوية نجمتين  |  وزارة السياحة : الشركة السورية للنقل والسياحة تسير رحلات بين محافظتي دمشق وحلب بقيمة ٣٠٠٠ل.س وحسم50% لذوي الشهداء للحجز وللاستعلام الشركة السورية للسياحة والنقل دمشق :0112316136 - حلب: 0212122249  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  وزير السياحة المهندس بشريازجي : تشديد الرقابة على المنشآت لتقديم الخدمات والاسعار المتوازنة والمواطن شريك بالرقابة لأي شكوى 137 011 أو واتس اب 137 137 0934  |  

السياحة العلاجية


كانت لسورية شهرة عالمية كبيرة في السياحة العلاجية يمكن رصد آثارها من خلال الحمامات المتناثرة في ربوع الوطن، ومن خلال المشافي العريقة (مثل البيمارستان) وقد تألقت سورية بذلك بدءاً من القرن السابع الميلادي (عصر ازدهار الحضارة الأموي) حتى أواخر العهد العثماني وكان يهتدي الرواد إلى مشافي دمشق من أصقاع العالم. وتقوم السياحة العلاجية في سورية على مقومات عديدة: - مقومات طبيعية: من مياه معدنية، مياه معدنية كبريتية حارة وطين كبريتي، أشعة الشمس، إرث تراثي.. - نقاط قوة عديدة تتمثل بالسمعة الحسنة للطبيب السوري، التفاوت الكبير في تكاليف الخدمات الطبية المقدمة في سورية مقارنة مع الدول الأخرى، وجود عدد كبير من مشاهير الأطباء السوريين المقيمين والمغتربين، إلى جانب تنوع القطاعات الطبية المؤهلة حالياً التي تمتلك ميزة تنافسية أهمها طب ومداواة الأسنان، طب العيون وعمليات تصحيح البصر، الطب التجميلي، إضافة إلى دخول العديد من المشافي والمراكز الطبية الحديثة إلى سوق العمل في سورية.