أمسية غنائية سلام إلى حلب في قصر العظم بدمشق

برعاية وزارتي السياحة والثقافة أحيى مغني التينور اللبناني غابريال عبد اللنور بمرافقة فرقة / أرجوان وإشراف الموسيقي رامي حاج حسن في قصر العظم أمسية غنائية بعنوان سلام إلى حلب بحضور المهندس بشر يازجي وزير السياحة وحضور شعبي كبير
وتفاعل الحضور مع الفنان اللبناني الذي قدم أغاني بطبقة التينور التي يتميز بها صوته من ألحانه إلى دمشق وحلب إضافة إلى عدة أغاني للسيدة فيروز واغاني وطنية وتراثية
كما قدم مغني التينور اللبناني خلال الأمسية الغنائية سلام إلى حلب التي أقيمت في قصر العظم بدمشق عبد النور لوحة تراثية بعنوان أنقذوا تراث حلب اهداها لوزير السياحة المهندس بشر يازجي، بعد ان استطاع جمع الاف التواقيع من أبرز الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية ومن المحبين لمدينة حلب في العالم العربي منذ اطلاق الحملة في 2012 بعد تعرض مدينة حلب لعدوان همجي استهدف تدمير تراثها ومعالمها.
وأشار عبد النور أن هذه الأمسية هي رسالة سلام لمدينة حلب التاريخية متمنيا أن تقام الأمسية القادمة فيها. فمحبة حلب لا توصف لأنها مدينة الحب كانت وستبقى دائما منارة العالم
يذكر أن مغني التينور اللبناني قدم امسية غنائية تحت عنوان "لكأني الشام" على مسرح دار الاسد للثقافة والفنون بدمشق إضافة لتقديم عدة أمسيات والمشاركة في العديد من الفعاليات تدعوا للسلام في سورية
ويستعد الفنان قريبا لإطلاق ألبومه الخامس في إطار الغناء الصوفي .

o_orjwan_02
o_orjwan_01